Make your own free website on Tripod.com

 

Name                     Dr. Khaled Mahmoud Al-Mughrabi

Date of Birth           December 20 . 1955.

Nationality               Jordanian.

Marital Status          Married, 2 children.

Address            :       Jabal Al-Hussain, Sukaina Building ,

                                    3d floor. Tel.  00 962 6 5685682

                                    Mobile : 00 962 7 96700801 

 

 

 

CURRICULUM VITAE

 

 

Qualification:

 

   Diploma of doctor in medicine from the faculty of

     Medicine – University of Algiers – 1982 .

   Member of the Jordan medical association.

   Member of the French – Jordan medical

     Association.

   Assistant editor of the Arab Journal of Psychiatry.

   Accomplishment of psychiatric residency of the

    Jordan medical council and the Arab medical council

         from May. 1996 to June 2000 – Al Rashid hospital.

   Certificate of the Jordan medical council – Psychiatry –

on Feb.  2001 . (Jordanian Board ).

   Deputy medical director – Al-Rashid Hospital

     from20/02/2002  till  11/04/2002 .

   Medical director of Al-Rashid hospital from 11/04/2002 till 01/12/2002.

   Assistant general manager –Al – Rashid Hospital- from

01/12/2002 till  31/2/2004.

   Responsible of the scientific training program for the

residents –Al – Rashid Hospital - from 11/04/2002 till

31/2/2004.

    Locum consultant for 3 weeks at The National Centre of

      Rehabilitation – Abu Dhabi in March 2002.

      Private practice in my private clinic from April 2004,till

     now.

   Participation in several international conferences about

Neurosciences and psychiatry.

   Participation in several national activities and giving lectures and training in workshops.

Experiences:

 

¨                    General practitioner in the ministry of health in

Algeria ; Health sector of Souk – Ahras ; from Jan. 1983

to Jan. 1985.

¨                    General practitioner in the ministry of health in

Algeria ; health sector of Ben-Badis; Sep. 1985 to April

1990 .

¨                    Resident doctor at the Aqaba modern hospital –

Aqaba – Jordan May. 1990 to Nov. 1991 .

¨                    Resident doctor at Palestine hospital – Amman –

from Nov. 1991 to May. 1996 .

¨                    Resident doctor in psychiatry at Al-Rashid hospital 

May. 1996 to Feb. 2001 .

¨                    Participation in public and health education by

giving many lectures at colleges , schools, institutes and

Prisons about mental health and addiction.

¨                    Covering addiction, adult psychiatry, child and

adolescent psychiatry, mental handicap, psycho geriatric

psychiatry in and outpatients, and psychotherapy.

¨                    Chief resident - Al-Rashid Hospital .

¨                    Psychiatrist in the hospital with daily activities covering

the outpatient’s clinic and the inpatient’s wards .

¨                    Psychiatrist of “ The House Of Hope “ for

multihandicaped children from the year 2000 till now.

¨                    Psychiatrist covering home visits and psychiatric

consultations in the general hospitals from March 2001

 till now.

¨                    Participation in several T.V. Programs in the context of

 psychiatric education. Participation in almost weekly "on air " broadcasting programs about mental health and relationships with other societal activities, about children rearing and fears and other hot topics.

¨                    Giving lectures to the public in the hospital theater in  

          the context of psychiatric education.

 

w   Participation in medical and psychiatric education through radio programs frequently and lectures & roundtables to general practitioners .

 

 

Research & Activities :

 

q   Profile of substance abuse in a private psychiatric

     hospital in Jordan . Walid Sarhan, Khaled Al-Mughrabi,

     presented to the 9th  internal medicine conference in

     Amman – February 2000 .  From 30/5/1996 to 29/2/2000     

q   Profile of substance abuse at Al-Rashid hospital, 

    A retrospective study, Walid Sarhan and Khaled

    Al-Mughrabi. The royal college meeting – Amman 2000.

    From 30/5/1996 to 30/9/2000 – extended study.

q   Profile of substance abuse at Al-Rashid hospital, a

     retrospective study Walid Sarhan, Khaled Al-Mughrabi,

     Waseem Al-Daraweesh. From 1/3/2000 to 28/2/2002

 

q   A Paper about “ Violence and Mental Health “ , presented to the workshop under the care of ministry of social development – Amman , January 14,2006.

q   A paper about “ The Causes And The Conception Of Autism “ , presented to the 2d specialized workshop for rehabilitation of  the teachers for autistic children – Amman , August 23 – 26 , 2004 .   

q   An essay on the “ History of Psychiatry “ .

q   An essay on  “ Depressive Disorders “ .

q   An essay on “ Memory “ .

q   An essay on “ Suicide “ .

   

Reference:

 

q   Dr. Adnan Takriti: Amman P.O. . Box   5370  

Code No.  11183

Tel.  00 96264624650

F.R.C. Psych.

Consultant psychiatrist

q   Dr. Walid Sarhan: Amman P.O.Box   541212 Abu Nsair.

Jordan .   Tel. 00 96265233882

F.R.C. Psych.

Consultant psychiatrist.

General manager –Al- Rashid Hospital-

Mobile 00 962 796200711

Actually working in his new private clinic from June 2005.

q   Dr. Nezam Abu Hijla

Jordan . University   Hospital  

Tel. 00 96265353444

P.O. Box 13231

 

Code 11942

F.R.C. Psych.

Consultant psychiatrist.

o      Chairman of Psychiatric Department in

o      the Jordanian University Hospital

o      Mobile 00 962 777487238

o      Actually : working in his private clinic in Amman from 6 months.

 

.

 

 

 

 

 

 

Dr khaled Mughrabi Medics Index Member Publication ??? ????????

dr khaled_mughrabi_medicsindex_member publication_??????? ????? ????????

 

زواج الرجل من إمرأة أكبر سناً

 

ظاهرة زواج الرجل من إمرأة تكبره سناً كانت ولا زالت موجودة في أغلب المجتمعات سواء العربية أو الغربية ، و قبل عقود خلت كان الرجل العربي في الأغلب يتزوج من امرأة تكبره سناً لأسباب اجتماعية عائلية ، و نعني بها وفاة الأخ تاركاً زوجة و أبناءً مما يحتم في الأغلب زواج أحد الأخوة العازبين من زوجة الأخ التي تكبره سناً . و قد ينجح مثل هذا الزواج ، مع وجود الرغبة أحياناً بزواج ثان بفتاة ( بكر ) .

 

أما الآن وقد تداخلت الثقافات فإن الزواج من إمرأة أكبر سناً أصبح له مسوغات جديدة؛ فنلحظ ظاهرة الزواج بالأجنبية و التي قد تكون أكبر سناً في سبيل السفر والاستقرار في دولة ما للحصول على الجنسية ، والاستقرار المادي ، والتعليم أحياناً. مثل هذا الزواج بات أمراً مقبولاً اجتماعياً لدى العديد من الناس . ولا ننسى هنا أن مثل هذا الزواج مرتبط بتحقيق الهدف  أو المنفعة من ورائه . أما ضمن إطارالمجتمع العربي فإن الزواج بإمرأة أكبر سناً لسبب مادي فهو نادر ومقبول لدى البعض من الشباب الذين يجدون به وسيلة للتخلص من أعباء الحياة المالية . ويلاحظ هنا المستوى التعليمي البسيط لمثل هؤلاء الشباب مع وجود الافتراض لديهم بإمكانية الزواج بإمرأة من مثل سنهم أو أصغر لاحقاً .

 

وقد يكون من المقبول حداً لدى بعض العائلات الغنية الزواج على هذه الشاكلة ضمن نطاق الأقارب ، في سبيل الحفاظ على الثروة وعدم تسربها خارج نطاق العائلة. في هذه الحالة نجد أن المستوى التعليمي محيد كعامل مرتبط بهذا النوع من الزواج .

 

أما على النطاق الأخلاقي الإنساني ، قد يضطر الرجل للزواج مكرهاً بإمرأة تكبره للتغطية على ارتكاب خطأ سلوكي أخلاقي نتيجة لعلاقة مرفوضة اجتماعياً، محرمة دينياً . فلا يجد الرجل سبيلاً للخروج من إطار النقد و اللوم إلا بالزواج الشرعي مما قد يخفف الرفض الجتماعي .

 

أما في حالة مرض الزوجة مرضاً عضالاً مع انتفاء إمكانية الشفاء وعدم قدرة الزوجة على القيام بواجباتها تجاه الزوج و الأطفال وقيام الرجل بالزواج بإمرأة أكبر سناً فإن المجتمع يضفي قبولاً حذراً على مثل هذا الزواج مع تدخل مشاعر الرحمة و الشفقة الإنسانية كون الزوجة الجديدة ستقوم على خدمة الأسرة كلها .

 

و النموذج الأكثر رفضاً اجتماعياً نتيجة لحب جارف لأسباب عدة منها الجمال و الجاذبية ، و بالتالي فإن الرغبة بامتلاك هذه المرأة قد تدفع الرجل للإقتران بها دون تقدير كافة الأمور العائلية و الاجتماعية التي تترتب فيما بعد .

 

وفي الختام فإننا نجد أن التعميم بالرفض أو القبول أمر غير ممكن نتيجة للخصوصية لكل حالة من هذا الزواج بالنظر إلى ظروف وأهداف الزواج آخذين بعين الاعتبار العرف الجتماعي والعقائدي للمجتمعات المختلفة .

 

 
     

كيف تتأقلم مع نجاح زوجتك أكثر منك في العمل

 

 

 

إن الحب و الاحترام من أهم مقومات الحياة الزوجية السعيدة ، و يتو يتعمق هذا الحب و الاحترام إذا كان هناك إنسجام وتفاهم سابق حول عمل كل شريك وضرورة هذا العملية  الاقتصادية للأسرة ، والنفسية والعقلية للطرفين لتحقيق الذات و الشعور بالرضى عن النفس ، والشعور بأهمية الوجود . هذا الحب وهذا الاحترام  الذي يجعل الزوجين أكثر صبراً و تحملاً للتقصيرات المنزلية البسيطة التي تنجم عن ضيق الوقت لدى أحدهما ، كما أن عمل الزوجة خارج البيت يعطي جلسات الزوجين مواضيع أكثر للنقاش والحديث و يساهم في صقل تجاربها .

 

 

و ماذا لو لم يستطع الزوج التأقلم مع نجاح زوجته في العمل ؟

 

هذا موضوع مهم جداً وحساس لأنه سيؤثرعلى مستقبل العلاقة الزوجية إما استمراراً وإما انفصالاً ، ربما تنتاب الرجل الغيرة من نجاح زوجته ، ويظهر ذلك جلياً إذا كانا يعملان في نفس المكان ، أو إذا كانت الزوجة أعلى منه مرتبة في نفس نوع العمل ، ولكن الزوج غالباً ما لا يظهر ضيقه بنجاح زوجته بشكل سافر ، وإنما يلجأ إلى طرق أخرى قبل محاولة فرض سيطرته في داخل البيت أكثر من ذي قبل ، وخاصة على الزوجة وحتى في أمور بسيطة جداً ،كما يلجأ إلى تكثيف الانقادات على الطعام والشراب و الثياب و نظافة البيت، أو إلى التدقيق في ساعات الخروج والعودة أو محاولة إلصاق تهمة كالتقصير في تدريس الأطفال أو متابعة شؤونهم المدرسية ، أو تحميل الزوجة المسؤولية في أي حادث بسيط لأحد الأطفال أثناء اللعب ، أو حتى في تلف أو خراب بعض الأجهزة الكهربائية أو قطع الأثاث في البيت . ويصبح الزوج عصبياً شيئاً فشيئاً يساهم في توتير أجواء  الأسرة و يشمل ذلك الأطفال طبعاً ، و تحتار الزوجة فيما تفعل و تحاول الإصلاح و التودد احياناً إلى الزوج ، وامواجهة و تسمية الأمور بأسمائها الصحيحة أحياناً أخرى ، وهذا يمكن أن يهدئ الأجواء لبعض الوقت أو أن يزيدها توتراً حسب طبيعة الرد ، لكنها في النهاية تجد نفسها مرغمة على الإختيار بين عملها وزوجها وهو خيارصعب ؛ ذلك لأنها في وجهة نظرها قادرة على الاستمرار في العمل والإبداع فيه ،  وفي نفس الوقت قادرة على تسيير أمور بيتها و الإهتمام بزوجها وأطفالها بشكل مناسب لو وجدت تعاوناً وتفهماً من الزوج .

 

 

نصائح للزوج :

 

إذا كنت من أنصار فكرة أن عمل الزوجة في بيتها فقط فلا ترتبط بإمرأة عاملة أو موظفة ، وإذا كانت شريكة حياتك لم تكمل تعليمها الجامعي بعد وأجلتما إتخاذ قرار بخصوص العمل مستقبلاً فعليك أن تكون واضحاً منذ البداية حتى لا تخسر زواجك في النهاية.

 

أما إذا كنت مواففاً من الأساس على فكرة عمل الزوجة فعليك دعمها إذا أخفقت في العمل ، عليك مؤازرتها و إرشادها و مساعدتها في العمل إن تطلب الأمر ذلك ، وإذا تفوقت في العمل اعتبر ذلك نجاحاً للآسرة كلها ، ولا تتورع عن تهنئتها و تقديم الهدايا و الاحتفال مع الأطفال بهذه المناسبة ، فهذا من شأنه أن يعزز أواصر المحية و الاحترام المتبادل  ، وتقوية الروابط الزوجية

 

 

 

نصائح للزوجة :

 

إجعلي من نجاحك نجاحاً للأسرة كلها عامة  و لزوجك خاصة ؛ بأن تشعريه بأنه السبب وراء ذلك وأنه لولا دعمه وتفهمه وحبه ومؤازرته لك لما وصلت إلى ذلك النجاح ، لا تننقديه أو تلوميه في الجلسات العائلية أو بحضور أصدقاء الطرفين ، بل أشيدي يتفهمه ومحبته لك ولعائلته ، أشركي أبنائك أيضاً في النجاح ، إذ لولا مساعدتهم وتفهمهم لكان النجاح مبتسراً .

 

 

نصائح للزوجين معاً :

 

على المحبة والاحترام ينبني الزواج الناجح ، ونجاح أي فرد في العائلة هو نجاح لكل العائلة ، وإخفاقه هو إخفاق لكل العائلة . بيت الزوجية ليس مكاناً لتجربة أنواع جديدة من الشتائم والاتهامات ، بل هو المكان الهادئ الذي يلجأ إليه أفراد العائلة بعد يوم شاق ليستشعروا الهدوء وراحة البال ، فليفخر الزوج بنجاح زوجته في العمل ، ولتفخر الزوجة بنجاح زوجها في العمل ، وليحتفل الزوجين بنجاحهما باستمرار ، ذلك أدعى لاستمرار مركب الزوجية بسعادة وهدوء .

 

الدكتور خالد المغربي

استشاري الطب النفسي

 

 

 

HOME| Contact

Copyrights 1995-2007 Created and maintained by MBC