Ihab Numan Shehadeh, M.D.


Address:    King Hussein Medical Center

                          Queen Rania Al-abdulla st.

                    Amman , Jordan 11941

  Mobile : (00972)79-945-5777

 Work:    009626-5300460 X 1215.           





Curriculum vitae


Ihab Numan Shehadeh, M.D.



Address:             King Hussein Medical Center

                                     Queen Rania Al-abdulla st.

                             Amman ,

     Jordan 11941


Telephone No.  : Mobile : (00972)79-945-5777

                            Work:    009626-5300460 X 1215.


E-mail:                ishehadeh@khcc.jo


Place of Birth:   Amman , Jordan .


Date of Birth:    January 2nd 1969 .


Nationality:       Jordanian.


Languages:       Arabic and English.

Current position:

-                             Head of the Gastroenterology division at King Hussein Cancer Center , 12/2002 – current.

-                             Director of Endoscopy Unit, 12/2002 – current.

-                             Head of nutrition department, 12/2002 – current.




MB.BS                                                         University of Jordan , Amman Jordan ,

                                                                    Sep. 1987-June 1993.


High School                                                 University Model School , Amman Jordan ,




Post graduate training:


Dec 2002                                             American board of Gastroenterology.


March 2003                                         Jordanian Board of Gastroenterology


July 1999-June 2002.                          Gastroenterology Fellowship

                                    Wright State University ,

Dayton Ohio .



 Nov. 1999- March 2000                     Chief Resident                                               

Wright State University/MVH,

Dayton Ohio .



July 1996-June 1999                           Internal Medicine Residency                         

Wright State University ,

Dayton Ohio .                                                   



July 1995-June 1996                           Transitional Residency                                     Michigan State University ,

Lansing Michigan .                                                                                                                                 


July 1994-June 1995                           Internal Medicine PGY I                               University of Jordan ,

Amman Jordan .



July 1993-June 1994                           Rotating Internship                                       University of Jordan ,

Amman Jordan .





Type of license/certification                          Dates


Jordanian Medical License                             June 1994 -Indefinitely

ECFMG certificate                                         May 1995-Indefinately

Ohio State License                                          October 1999-present

American Board of Internal Medicine            October 1999

American Board of Gastroenterology             December 02

Jordanian Board of Gastroenterology             March 2003


Special Certification and clinical courses:


  1. Fundamentals of Clinical Trials, National Cancer Institute; 7/2004.
  2. ERCP workshop, Northwestern University ; 6/2002.
  3. ERCP workshop, University of Indiana ; 4/2002.
  4. Conscious Sedation crash course and certification; 1999.
  5. Basic life support [BLS] Advanced cardiac life support [ACLS] training and certification 1995, 1997, 1999, 2001.




Certified in all procedures required by ABIM (American Board of Internal Medicine) Diagnostic & Therapeutic Endoscopic Procedures Including:


 - Upper GI Endoscopy, Esophageal and pyloric balloon dilations,

variceal banding, sclerotherapy.

 -  Push Enteroscopy

 - Colonoscopy; polypectomy, and the use of APC for tumor ablation and bleeding control.

-   Placement of PEG and PEG/PEJ tubes for feeding.

-  Luminal stenting (esophageal, duodenal and colonic).

 - ERCP, sphincterotomy, dilation, biopsy / brushings, stone

extraction, stenting.

 - Liver Biopsies.

 - Esophageal motility studies.


Special skills & experience:


-                             Luminal stenting: esophageal, duodenal, and colonic.

-                             ERCP with biliary stenting.

-                             V. Basic experience with rectal cancer endoscopic ultrasound.

-                             Palliating & diagnosing all GI malignancy.

-                             Diagnosing and managing chemotherapy and radiation induced GI complications.

Special skills & experience cont…


-                             Diagnosing opportunistic GI infections in the immunocomprimised.

-                             Starting and developing an endoscope unit.

-                             Worked on standards related to the Joint commission for international association (JCIA) including informed consents and nutritional chapter and P&P for the endoscopy unit.

-                             Supervision of specialized nutritional support (TPN & enteral feeding)




1.      First place award at the Wright State Invitational Medical Challenge, 1998/1999.

2.      Out Standing Senior Resident Award, 6/1999.

3.      Rheumatology Research Award, 6/1999.

4.      First place research award from the Greater Dayton Area Health Information Network (GDAHIN) for the year 2000.

5.      American Medical Association physician recognition award 2001-2005.

6.      Retrospective Analysis of Missed Advanced Adenomas on Colonoscopy at Dayton Veteran Affairs Medical Center . Poster presentation in the ACG meeting October 2000.

7.      Retrospective Analysis of Missed Advanced Adenomas on Surveillance Colonoscopy. Ihab Shehadeh et al, Am J Gastroenterol 2002;92:1143-47.

8.      American Medical Association Physician Recognition Award, 2001-2005.

9.      Edited the gastroenterology Section of A board review book “key Points in Internal Medicine” (in press).

10.  “Nosocomial infection with HBV, HCV and HIV from a dental prospective”. published in SMILE, Sep- 2006.

11.  Colon cancer part-1” public oriented article published in “Al-Medina” in August/06.

12.  Colon cancer part-2” public oriented article published in “Al-Medina” 12/06.





1.      Jordanian Medical Association since 1993.

2.      Member of the Jordanian Society for American Medical Graduate (JSAMG) since 2003.

3.      Member of the Jordanian Gastrointestinal Association since 2003.




1.     Speaker “pharmacological management of bleeding esophageal varices”. Second scientific day for Al-Bashir hospital “esophageal varices from A-Z”, Jordan , 3/2006.

2.     Member of the Scientific committee and chaired the session on gastrointestinal oncology in the 6th Pan-Arab Gastroenterology Conference, Amman , 9/2005.

3.     Conducted a workshop on “GERD” for primary care physicians, 3/2005. Sponsored by AstraZenica.

4.     Speaker “Early gastric cancer” presented for Jordanian Society of Gastroenterology. 4/2005.

5.     Speaker “NASH” lecture as part of internal medicine board review crash course for residents.

6.     Participated in GI board review course for I.M residents at KHCC.

7.     Speaker “Early gastric cancer” grand round at KHCC, 1/2005.

8.     Speaker “Early gastric cancer” at Jordan University Hospital , 11/ 2005.

9.      Speaker “Colorectal cancer screening” grand round at KHCC, 1/2004.

10.     Speaker “Colorectal cancer screening” at Jordan University Hospital , 5/ 2004.

11.      Speaker “Barrett esophagus” for American Medical Graduates Association, Amman , 2004.

12.       Speaker “Total Parentral Nutrition” several presentations for Nursing staff and Nutrition dept at KHCC, 2003, 2004, 2006 & 2007.

13.          Speaker “CRC screening, diagnosis, and staging” Roche work shop 12/06, 3/2007 & 4/2007.

14.             GI medical students review held at KHCC 11/06 & again in 3/2007.

15.              Speaker “Introduction to Endoscopy” for surgical dept.

16.              Speaker “Endoscopic Palliation of Gastrointestinal Malignancies”, for Jordanian Society of Gastroenterology, 3/2007.

17.             Speaker “GERD” AstraZenica workshop for general practionors, 3/2007.

18.             Preparatory committee for “ERCP from A-to-Z 2007” Monotheist conference for Ministry of Health and Jordanian Gastroenterology Association, 3/2007.

19.              Speaker “Duodenal Stenting” in “ERCP from A-to-Z 2007” Monothemic conference for Ministry of Health and Jordanian Gastroenterology Association, 3/2007.

20.             Speaker Astrazenica Standalone Meeting in Tunisia 5/2007:

a.     “GERD 2007”.

b.     “NSAIDS induced gastric injury, scale of the problem”.




1.      Antibiotic-Induced Rheumatologic Diseases, review article, earned the Rheumatology Research Award from Wright State University School of Medicine, 1999.

2.      Retrospective Analysis of Missed Advanced Adenomas on Colonoscopy at Dayton Veteran Affairs Medical Center awarded the GDAHIN Award for best clinical research for the year 2000.

3.      “Retrospective Analysis of Missed Advanced Adenomas on Colonoscopy at Dayton Veteran Affairs Medical Center Published in Am J Gastroenterol 2002;97:1143-47.

4.      Splenic artery pseudoaneurysm, an unusual source of upper GI bleeding, sent for publication.

5.      Esophageal Dieulafoy, case report and review of literature. Presented as a Poster in the ACP meeting 2002, and a poster presentation in the ACG meeting 10/2002.

6.      “KHCC experience in down staging and sphincter preservation with preoperative chemo-radiotherapy for locally advanced rectal cancer” Adnan Qasem , Mahmoud AL-Masri, Majdi Barakat , Hani AL-Taani, Yousef Sharaiha, Ihab Shehadeh , Sameh Hashem, Al’a Nour.




Christopher Barde, M.D.

Professor of Medicine Wright State University/VAMC. cjbarde1@aol.com

937-268-6511 Ext. # 2110 or 2698

N. G. Gopalswamy, M.D.

Professor of medicine

Wright State University /



937-268-6511 Ext. # 2111 or 2698

William Wilson, M.D.

Associate professor of Medicine.

Wright State University




Jordan :

Dr. Hikmat Adel Razaq

American Boarded Oncologist

Chairmen of Internal medicine Dept. at King Hussein Cancer Center .

Tel: 009626-535-3000



Dr. Feras Hawari

American Boarded Pulmonologist / Intensivist.

King Hussein Cancer Center .

Tel: 009626-535-3000



Amer Al-Khatib

American Boarded Gastroenterologist/


University Of Jordan/School of medicine.

Tel: 009627-678-0003






"التهـاب الكبـد الوبـائي"


يعد الأردن من الدول الموبوءة بفيروس التهاب الكبد الوبائي نوع (ب) حيث تصل الأرقام حسب الدارسات البسيطة المنشورة عن الأردن إلى 10% من السكان. وتعد هذه النسبة من أعلى النسب في العالم.

ويقسم العالم حسب نسبة الإصابة بهذا الوباء إلى 3 أقسام:

1-   نسبة إصابة متدنية: مثل الدول المتقدمة (أوروبا، أمريكا، كندا)

2-   نسبة إصابة متوسطة: معظم الدول المحيطة بالبحر المتوسط وبعض دول الشرق الأوسط.

3-   نسبة إصابة عالية: أفريقيا وجنوب شرق آسيا وبعض دول الشرق الأوسط مثل: الأردن، فلسطين، السعودية، اليمن ومصر.


طرق العدوى:

تختلف طرق العدوى بهذا الوباء بناء على المنطقة الجغرافية، ففي أقصى آسيا يشيع انتقاله من الأم إلى الوليد أثناء الولادة، وفي الغرب يشيع انتقاله عن طريق ممارسة الجنس مع شخص مصاب بهذا الوباء أو استخدام إبر المخدرات ومشاركة الآخرين بها. أما في الأردن فقد وجد    د. علاء طوقان في دراسته أن الطريقة الأكثر شيوعاً لانتقال هذا الوباء في الأردن يكون عن طريق العدوى بين الأطفال أثناء اللعب سوية. حيث يشيع انتقال الفيروس نظرياً عن طريق الجروح الصغيرة المتبادلة وسيلان الدم أثناء اللعب بين الأطفال. كما أن الجهل لدى المصابين في أساليب منع انتشار الوباء إلى أفراد العائلة يلعب دوراً هاماً.

        كما أن من الأسباب الممكنة لانتشار الوباء إعاة استعمال الأدوات الطبية الحادة دون تعقيم مناسب لها ومن الأمثلة على ذلك الأدوات المستخدمة في طب الأسنان وكذلك عند الحلاقين والمطهّرين الشعبيين. ويضاف إلى ذلك الإبر الصينية والوشم والشفرات المستخدمة في الحجامة أو حلاقة الدقن.


 السيرة المرضية الطبيعية لوباء التهاب الكبد نوع (ب):

إن من نعم الله علينا أن أكثر من 90-95% من المصابين بهذا الوباء يشافون تلقائياً وبشكل كامل وبلا مضاعفات. أقل من 1% يصابون بالتهاب شديد في الكبد قد يؤدي إلى الوفاة. وأما المتبقين فيصبحون إما:

1. حاملين للمرض وهذا هو الأخطر على المجتمع وذلك لأنهم قادرين على نقل المرض إلى الآخرين دون أن تظهر عليهم أية أعراض.


2- التهاب الكبد المزمن: وهؤلاء معرضين على مدى 15-20 سنة للاصابة بتليف الكبد ومن ثم تشمعه. كما أنهم عرضى في هذه الأثناء للإصابة بسرطان الكبد.

 طرق العلاج:

لا يوجد حاجة للعلاج في حالات الإصابة الحادة حيث يشفى أكثر من 90-95% من المصابين دون علاج. كذلك الحال للحاملين للمرض، حيث أن الفيروس عادة لا يؤثر على صحتهم ولا على أداء الكبد باستثناء أنهم يكونون عرضى إلى أن ينتشط الفيروس بنسبة صغيرة منهم.

المجموعة التي بحاجة للعلاج هي المصابة بالالتهاب المزمن، ويهدف العلاج إلى منع تكاثر الفيروس ونقل حالة المريض من الالتهاب المزمن الذي يؤدي إلى مضاعفات على الكبد إلى حامل للفيروس فقط. حيث أنه حالياً لا يتوفر أية علاجات فعالة للتخلص نهائياً من الفيروس. وحديثاً انضم إلى قائمة الأدوية الفعالة في منع تكاثر الفيروس دوائين جديدين لتزداد قدرة الأطباء على السيطرة على هذا الفيروس بنسب تصل من 30-60% على مدى عدة سنوات من العلاج المتواصل. ومن أمثلة هذه الأدوية: إبر الأنترفيرون، حبوب الاموفدين، وحبوب الأديفوفير والإنتاكفير.


 سبل الوقاية من هذا المرض:

وهذا أفضل الطرق للتعامل مع هذا الفيروس، آخذاً بالمثل القائل "درهم وقاية خيرٌ من قنطار علاج."

وتتلخص أساليب الوقاية من هذا الوباء كالتالي:

1-    عدم استخدام الأدوات الشخصية التي قد يصل إليها دم إلا من صاحب الأداة. مثال: فرشاة الأسنان، شفرات الحلاقة.

2-    غسل الجروح جيداً بالماء والصابون.

3-    تطهير الجروح بالكحول أو اليود الطبي وذلك لأن الفيروس حساس جداً لهذه المواد.

4-    تطعيم المواليد الجدد للأم المصابة بهذا الوباء مباشرة بعد الولادة.

5-    فحص عائلة أي شخص مصاب للتأكد من عدم إصابتهم بالعدوى ومن ثم اعطائهم المطعوم.

6-    استخدام موانع الحمل البلاستيكية ((condoms  أثناء الجماع للمصابين بالالتهاب المزمن.

7-    تعقيم وتنظيف أدوات حلاقة الشعر عند الحلاق بالأساليب المناسبة وتطهير المناطق الجلدية التي تم حلاقتها مباشرة.

                                                           د. إيهـاب شحـادة

                                                          رئيـس شعبـة الجهـاز الهضمـي

                                                             رئيـس قسم التنظيـر

                                                            رئيـس قسـم التغذيـة

                                                           مركـز الحسيـن للرسرطـان





سرطان القولون-الجزئ الأول


الدكتور إيهاب شحادة

رئيس شعبة الجهاز الهضمي والتنظير

مركز الحسين للسرطان


        يعد سرطان القولون(الأمعاء الغليظة) من اشيع السرطانات في العالم. ففي عام 2002 بلغ عدد الاصابات بسرطان القولون و المستقيم (الجزئ السفلي من القولون) في الاردن 381 حالة. وبذلك يكون الورم الأكثر شيوعا بين الرجال وثاني أشيع ورم بين الإناث في الاردن.  وكذلك الحال في الكثير من المجتمعات الغربية، حيث استحوذ على اهتمام الأطباء و العلماء ووسائل الاعلام وذلك نظرا لشيوعه وسهولة الوقاية منه. وقد أثبتت الدراسات أن احتمالية الاصابة بهذا السرطان بين عامة الناس تصل الى 5%. وهنا يجدر بنا أن نذكر أن أكثر من 90% من المصابين هم فوق الخمسين من العمر.


أسباب سرطان القولون: 


      ان هذا السؤال يعد الأشيع بين عامة الناس بلا منازع. الا أنه ،وكما هو الحال في الكثير من هذه السرطانات، لا يوجد سبب واضح ووحيد لسرطان القولون. ان السرطانات عادة ما تنتج عن سلسلة من الأخطاء الجينية المتتالية والتي تؤدي في نهاية المطاف الى خلية سرطانية فقدت السيطرة على التنسيق مع باقي خلايا الجسم وتبدأ بالتكاثر المسعور بلا توقف. وقد أثبتت الدراسات أن هناك عوامل تساعد على حدوث هذه الأخطاء أو على العكس الوقاية منها. تقسم هذه العوامل الى قسمين: الأول قابل لتغير والتعديل أما الثاني فغير قابل للتعديل والتغير.

      أما بالنسبة للعوامل القابلة للتغير فهي مهمة للوقاية أو للتقليل من احتمالية تكون السرطان وان كانت في غالبيتها متوسطة الأثر. ومن الأمثلة عليها: كثرة تناول اللحوم الحمراء واللحوم الجاهزة، التدخين وتناول الكحول.

وأما العوامل الغير قابلة لتغير فهي الأهم في حياة السرطان مما يجعل الكشف المبكرعنها غاية  في الوراثية الأهمية. ومن هذه العوامل: متلازمات الأورام الوراثية وهي تتسبب في أقل من 6 % من سرطان القولون. كذلك اصابة أحد الأقارب من الدرجة الأولى بأورام القولون الحميدة(الحميات أو النتوئات) أوالخبيثة (السرطان). وكذلك الإصابة بمرض السكري. أضف الى ذ لك مرضى التهاب القولون التقرحي والذين مَر على اصابتهم به أكثر من 8-12 عاما.


عوامل الوقاية من سرطان القولون: كثر أهمية أ


     للوقاية من هذا الورم وجدت الدراسات عدة عوامل قد تساعد على خفض عدد الإصابات بسرطان القولون و المستقيم ومنها:


                                - تناول الكثير من الخضار و الفواكة.

   - التخفيف من كمية اللحوم الحمراء والكوليسترول في الأطعمة المتناولة.                                  - الإكثار من الألياف في الطعام.                                                                                   - تناول بعض أنواع الفيتامينات مثل حمض الفوليك، والكالسيوم، فيتامين ب6،والمغنيسيوم تساعد بنسب متفاوتة على الحماية من هذا السرطان.                                                                       – الرياضة كذلك أثبتت بعض الفاعلية في هذا المجال.                                                                 – أما بالنسبة للأدوية فقد أثبتت الدراسات أن ألأسبرين و الأدوية المقاومة للإتهبات من أمثال البروفين و الفولترين تعمل على خفض نسبة السرطانات بنسب عالية عند المصابين بلحميات القولون. إلا أن هذه الأدوية لها مضاعفات كما أنها غالية الثمن ويجب تناولها لعدة سنوات للحصول على الفائدة.



كيفية تكون سرطان القولون:


       لقد أثبتت الدراسات العلمية أن نحو 90% من هذه السرطانات تنتج عن أورام حميدة في القولون تسمى باللحميات أو النتوءات. هذه الاورام الحميدة لها القدرة على أن تتحول الى سرطانات بنسبة تصل الى 10% إذا بلغت حجم 1سم. يزيد عدد الأشخاص المعرضين للإصابة باللحميات بعد عمر الخمسين حتى أنها تصل الى 30% في مجتمع البيض بأمريكا. وهذا ما دفع الأطباء والعلماء الى دراسة إمكانية الكشف عن هذه الأورام وإستئصالها قبل ان تتحول الى سرطان أو قبل أن يتفشى السرطان  في الجسم. وهذا ما يدعى بالكشف المبكر للسرطان كما سنفصل في مقالة ثانية إن شاء الله.  ولم تثبت هذه الحقيقة العلمية حتى عام 1993 بعد أن وجدت دراسة كبيرة أن تنظير القولون مع إزالة اللحميات نجح في خفض نسبة سرطان القولون بنسب تصل من 75 الى 90% من المتوقع. بعد هذه الدراسة تتالت الدراسات عن أفضل الأساليب للكشف عن هذه اللحميات وإزالتها أو للكشف عن السرطان في مراحله الأولى والقابلة للشفاء وهذا ما يدعى " بالكشف المبكر لسرطان القولون". ولقد وجدت هذه الادوات رواجا في المجتمعات المتقدمة وتعتبر حاليا من اسس الطب الحديث.


أعراض سرطان القولون:


       للأسف الشديد فإن سرطان القولون كما هو الحال في كثير من السرطانات لا تظهر له أيَ أعراض إلا في المراحل المتقدمة. ويستثنى من هذه القاعدة سرطان المستقيم وذلك لقرب المستقيم من فتحة الشرج. لذلك يكثر أن يكشف سرطان المستقيم عن نفسه بالنزف الشرجي المتكررأو، في المراحل المتقدمة، بالإمساك الشديد الناتج عن تضيق المستقيم. إلا أنه ونظرا لشيوع النزف الشرجي المصاحب للبواسير فعادة ما يعزي الناس خطأ ( حتى بعض الأطباء) النزف الى البواسيرمما يؤدى الى تأخير تشخيص السرطان. ولهذا السبب ينصح بإجراء تنظير القولون الكامل لمن بلغ عمر الاربعين فما فوق، أما من كان تحت سن الأربعين وجب له التنظير الجزئي للقولون للتأكد من عدم وجود أورام.   عدى عن النزف الشرجي فهناك بعض الأعراض الأخرى مثل الإمسك الشديد و فقر الدم المزمن والذي عادة ينتج عن نزف بسيط خفي مع البراز لا يمكن رؤيته بالعين المجَردة. ويتبيَن مما سبق عدم الجدوى من الإعتماد على الأعراض لذا فإن الإعتماد على الكشف المبكر لمثل هذه الأورام في مراحلها المبكرة القابلة للشفاء يعدُ ركنا أساسيا في الوقاية والعلاج من هذه الأورام.  



مراحل سرطان القولون والمستقيم:


        يمرُ سرطان القولون بأربع مراحل متسلسلة أثناء تفشيه في الجسم. ويجدر الذكر أن السرطان يستغرق عدة سنوات ليتحول من لحمية حميدة الى سرطان ومن ثمَ المرور بالمراحل المختلفة للسرطان.وهذه المراحل الأربع هىَ كما يلي:


المرحلة الأولى: حيث يكون السرطان صغيرا ولا يتعدى الطبقة الأولى من جدار القولون. وفي هذه المرحلة المبكرة تكون احتمالية إنتقال المرض عبر القنوات اللمفاوية القريبة أو عبر الدم قليلة جدا. كما وتكون إحتمالية الشفاء التام أكثر من 90%.


المرحلة الثانية: يمتد السرطان في هذه المرحلة ليصل الى الطبقة الثالثة من جدار القولون ولكن دون إختراقها أو الانتقال الى الغدد اللمفاوية أو أعضاء أخرى مثل الرئة أو الكبد. وتنخفض نسبة الشفاء في هذه المرحلة لتصل من 72-85%. 


المرحلة الثالثة: هنا يمتد المرض ليصل الى الطبقة الخارجية من جدار القولون أو الأعضاء المجاورة للقولون. كما أنه قدَ ينتقل الى الغدد اللمفاوية المجاورة. وتنخفض فرص الشفاء أكثر لتقارب 30-50%.


المرحلة الرابعة والأخيرة: حيث يتفشى المرض في أنحاء مختلفة من الجسم مثل الرئة والكبد.  وتتدنى فرص الشفاء الى أقل من 10%. ويكون العلاج تلطيفيا في هذه الحالات.



       وفي نهاية هذه المقالة أرجو أن أكون قد بينت أساسيات سرطان القولون والمستقيم لك عزيزي القارئ. وسنكمل حديثنا في مقالة أخرى إن شاء الله لنتكلم بالتفصيل عن الكشف المبكر لهذا السرطان الشائع وكذلك لنعطي فكرة عن أساليب العلاج المتوفرة لهذا النوع من الأورام.


د. ايهاب شحادة

استشاري الجهاز الهضمي والكبد

رئيس شعبة الجهاز الهضمي والكبد

رئيس قسم التنظير

رئيس قسم التغذية

مركز الحسين للسرطان


سرطـان القولـون


يعد سرطان القولون ثاني أكثر سرطان شيوعاً في الأردن حيث بلغ عدد المصابين في الأردن عام 2002 أكثر من 380 حالة. و ما يُكسِب هذا الورم السرطاني شهرته بالإضافة إلى شيوعه هو وجود برنامج خاص به للكشف المبكر يساعد على الكشف عنه إما في مراحله المبكرة القابلة للشفاء أو كشفه في مراحل الورم الحميد الذي يسبق سرطان القولون (اللحميات)، حيث يمكن استئصاله ومنع تكون السرطان أصلاً وفي هذا المقال سوف نتحدث بإذن الله عن برامج الكشف المبكر لهذا السرطان بالإضافة إلى سبل علاجه.


        وقد كنا قد تحدثنا في مقالة سابقة في عدد سابق عن سرطان القولون وأسبابه وتشخيصه وسبل الوقاية منه.


برامج الكشف المبكر لسرطان القولون:

كنا قد تحدّثنا عن مراحل تكوّن سرطان القولون حيث أنه يمتاز بأن أكثر من 90% من سرطان القولون والمستقيم يتكون في اللحميات (الأورام الحميدة) وتحتاج هذه اللّحميات عدّة سنوات من النمو بالإضافة إلى وصوله إلى حجم أكبرمن1 سم حتى تستعد للتحول إلى سرطان، وفي هذه الأثناء تكون الفرصة الذهبية إلى الكشف عن هذه اللّحميات واستئصالها لمنع تكون السرطان. وقد أثبتت الدراسات في بداية التسعينات أن استئصال اللًحميات قادر على منع تكوّن 70-90% من سرطانات القولون عند من يخضع لبرامج الكشف المبكر.


احتمالات الإصابة بسرطان القولون:

        وجدت الدراسات كما ذكرنا في عدد سابق أن هناك عدّة عوامل تزيد من احتمالية الإصابة بالسرطان. ويعد الأشخاص الذين عندهم هذه العوامل أكثر عرضة للإصابة به بينما الذين ليس لديهم هذه العوامل أقل عرضة للإصابة، وهكذا تم تقسيم الناس إلى مجموعتين: مجموعة الأكثر عرضة {high risk} ومجموعة الأقل عرضة {low risk} بناءً على هذه العوامل.

  والعوامل التي تزيد من احتمالية سرطان القولون هي:

1)    الإصابة بسرطان القولون أو المستقيم في السابق.

2)    إصابة قريب من الدرجة الأولى بهذا السرطان (أب، أم، أخ، أو أخت).

3)    إصابة قريب من الدرجة الأولى باللّحميات الحميدة.

4)    الإصابة بمرض التهاب القولون المتقرّح مدة تزيد من 8-12 سنة.

5)  السرطانات الوراثية  HNPCC, FAP)) وتتراوح احتمالية السرطان في هذه المجموعة من 10-100%  أما غالبية الناس فهم من قسم الأقل عرضة وهؤلاء هم الذين لديهم احتمالية السرطان التي تصل إلى 5%.


برامج الكشف المبكّر:


أ‌-  "مجموعة الأكثر عرضة" (high risk) هذه المجموعة تحتاج إلى كشف مبكّر عن طريق تنظير القولون الكامل فقط، ولا يجوز استخدام الفحوصات الأقل دقّة مثل الصور الملونة للقولون وذلك بسبب احتمالية الأورام العالية لديهم وأن تنظير القولون الكامل (Colonoscopy) يعدّ الفحص الأكثر دقّة وتصل دقّته إلى 97% إذا كان قد تم إجراؤه من قبل مختصين في الجهاز الهضمي وكان القولون نظيفاً وتم فحص القولون كاملاً. ويبدأ إجراء التنظير عادةً على عمر 10 سنوات أقل من عمر القريب المصاب بالسرطان وعلى جميع الأحوال قبل عمرالأربعين سنة ويعاد كل خمس سنوات. أما في حالات السرطانات الوراثية (FAP, HNPCC) فتبدأ برامج التنظير على عمر ما بين 10-25 سنة وتعاد كل 1-2 سنة.

ب‌-"مجموعة الأقل عرضة": في هذه المجموعة ونظراً إلى أن احتمالية الإصابة أقل بكثير من المجموعة الأولى فقد أوجد العلماء 5 خيرات للكشف المبكّر جميعها تبدأ بعد سنَ الخمسين وهي كالتالي


1)  فحص للدم الخفي في البراز: يفحص 6 عيّنات من البراز خلال 3 أيام، ويعاد هذا الفحص مرة كل سنة. أما إذا كان أي من نتائجها إيجابياً فيجب عندها إجراء تنظير القولون الكامل للتأكد من خلو القولون من السرطان.

2)  التنظيرالجزئي للقولون (Sigmoidoscopy)  وهو فحص الثلث الأسفل من القولون بالمنظار، وتصل دقّته إلى 50%، ويعاد مرّة كل 5 سنوات.

3)  الصور الملونة للقولون (Double Contrast Barium Enema) حيث يتم حقن القولون بمادة ملونة عن طريق فتحة الشرج ثم تصويره، وتصل دقته ما بين 50-80% ، ويتم إجراؤها مرة كل 5 سنوات.

4)  تنظير القولون الكامل (Colonoscopy) وهو الفحص الأدق وتصل دقته ما بين 95-97% ويمكن أثنائه أخذ عينات من أية أورام أو الالتهابات، كما يمكن إزالة معظم اللحميات بالكامل، ويتم إجراؤها كل 10 سنوات مرة واحدة.

5)  فحوصات تحت الدراسة: ومنها فحص القولون بالصور الطبقية المحورية، وفحص البراز للبحث عن بواقي مادة DNA من الأورام وغيرها.


جميع هذه الفحوصات أثبتت فاعليتها في الكشف المبكر ولكن بنسب مختلفة في الدقة والكلفة واحتمالية المضاعفات الناتجة عن الفحص. فيعتبر فحص الدم الخفي أسهلها وأقلها كلفة إلا أنه أقلها دقة كذلك. أما فحص القولون الكامل فأكثرها دقة ولكن أكثرها كلفة ويحمل احتمالية ضئيلة للمضاعفات تصل إلى 1-2 من كلَ ألف تنظير. ويتم اختيار الفحص في هذه المجموعة بناءً على رغبة الشخص والطبيب المعالج والخبرات المتوفرة. وينصح بشدّة للمجتمع عامة من بلغ منهم سن الخمسين بإجراء إحدى فحوصات الكشف المبكر لما لها من نفع كبير في خفض نسبة الإصابة بسرطانات القولون وخفض نسبة الوفيات وذلك عن طريق كشف هذه السرطانات في مراحلها القابلة للعلاج وقبل أن تحدث أية أعراض في الجسم، فإذا بدأت الأعراض عادةً ما يكون الورم في مراحله المتقدمة.

وهنا أريد أن أنوه أنه وللاسف الشديد لا يوجد أي دراسات تفصيلية في بلادنا عن أورام القولون وأنجع السبل للوقاية منها، لذلك فالاطباء يستخدمون الحصاءات الغربية للتعامل مع هذا المرض.


علاج سرطانات القولون:

العلاج لهذا الورم يعتمد كثيراً على المرحلة التي اكتشف بها السرطان. وكما بينّا في هذا في مقالة سابقة، فهناك أربع مراحل: وباختصار تعدّ المرحلة الأولى والثانية مراحل مبكرة حيث يكون الورم ما زال محصوراً في جدار القولون ولم ينتقل إلى الغدد الليمفاوية أو إلى الكبد. وعلاج هذه المرحلة بشكل عام يقتصر على الجراحة لإزالة هذا الورم نهائياً.


أما المرحلة الثالثة فعادةً ما تتضمن انتشار الورم إلى الغدد الليمفاوية القريبة، وبالإضافة إلى الجراحة فالمريض بحاجة إلى العلاجات الكيماوية للتخلص من أي خلايا سرطانية متبقية بعد الجراحة وللوقاية من رجوع هذا السرطان. أضف إلى ذلك أن سرطان المستقيم (الجزء السفلي من القولون) بهذه المرحلة يحتاج إلى العلاج بالأشعة مع الكيماوي إما قبل أو بعد الجراحة وذلك لمنع الورم من الرجوع إلى منطقة المستقيم.


وفي المرحلة الرابعة والأخيرة يكون السرطان قد تفشّى في الجسم، وأشيع المناطق التي ينتقل إليها السرطان هو الكبد، وفي بعض الأحيان يمكن استئصال الورم من الكبد بالإضافة إلى استئصاله من القولون ثم يتبعها الكيماوي للقضاء على الخلايا المتبقية. إلا انه في أغلب الأحيان يكون سرطان القولون قد تفشّى في الكبد في أكثر من مكان وغير قابل للاستئصال وعندها يكون العلاج الأساسي هو الكيماوي للتخفيف من كمية الورم وللتلطيف من مضاعفاته وأعراضه ولكن مع احتمالية ضئيلة جداً للشفاء منه.


وتبلع نسب الشفاء من هذا السرطان حسب المرحلة وقت التشخيص كما يلي:-

1)    المرحلة الأولى: أكثر من 90%

2)    المرحلة الثانية: من 72-85%

3)    المرحلة الثالثة: 30-50%

4)    المرحلة الرابعة: أقل من 10%


المتابعة بعد اكتمال العلاج:

يعد إجراء العلاج اللازم لسرطان القولون تبدأ مرحلة المتابعة (Surveillance) حيث يكون المريض بحاجة إلى متابعة مع طبيبه المعالج للتأكد من عدم رجوع المرض وأنه شفي تماماً وكذلك للتأكد من عدم نمو لحميات جديدة قادرة على تكوين ورم جديد. حيث أن المرضى المصابين بهذا السرطان أكثر عرضة للإصابة به مرة أخرى. ويتضمن برنامج المتابعة عادةً:

1)    فحص سريري كل 3-6 أشهر في أول عامين بعد انتهاء العلاج وبعدها حسب تقدير الطبيب المعالج.

2)  صور طبقية محورية للبطن والحوض للتأكد من عدم عودة المرض. يتم إجرائها بعد 6-12 شهراً من الوقت الجراحة وذلك تبعا لمرحلة الورم وقت العملية الجراحية.

3)  تنظير القولون الكامل بشكل دوري: بعد سنة واحدة من التشخيص ومن ثم 3 سنوات إذا لم يكن هناك أيّ سرطانات أو لحميات ومن ثم كل 5 سنوات طوال الحياة، ويتم إزالة أية لحميات في هذه الأثناء لمنع أورام جديدة من النمو، كما ويتم إجراء التنظير إذا ظهرت أية أعراض.


الوضع النفسي لمرضى سرطان القولون والمستقيم

يعدّ مرض السرطان من أكثر الأمراض مهابةً بين الناس؛ ذلك ناتج في رأيي عن سببين:-

أولاً: السمعة السيئة التي اكتسبها هذا المرض قبل عدة عقود من الزمن بأنه مرض لا علاج له وأنه مرض قاتل.

ثانياً: جهل الناس بهذا المرض، فمعظم الناس لا يكادون يعرفون شيئاً عن السرطانات إلا أنها قاتلة.

وهذه الأسباب حملت الناس على مهابة هذا المرض لدرجة عدم الجرأة على ذكر اسمه، فليس غريباً أن تسمع مسمّيات مثل "ذلك المرض"، "المرض اللّي ما يتسمّى" أو مسمّيات أخرى.

وبهذه الخلفية فإن عدد كبير من الناس يستقبلون خبر الإصابة بهذا السرطان بخوف شديد وشعور بقرب الأجل والموت المحتّم.


والمراحل التي يمرّ بها المصابين بأي مرض خطير كما أثبتتها الدراسات هي كالتالي:-

1.       مرحلة الإنكار: وفي هذه المرحلة يختلط الخوف بشعور عدم تصديق الخبر. ولا يتقبل المريض فكرة أنه مصاب بمرض خطير وقد يحاول زيارة أكثر من طبيب للتأكد من هذا الخبر. وبعضهم على النقيض يُنكِر تماماً هذه المعلومة خصوصاً إذا لم يكن عنده أية أعراض قويّة. وقد يرفض المريض الذهاب إلى الأطباء أو يرفض العلاج، وعادة ما تستمر هذه المرحلة ما بين أسبوع و أسبوعين.

2.       مرحلة الاستسلام والاكتئاب، تأتي هذه المرحلة عادةً بعد المرحلة الأولى مباشرةً. حيث يستسلم المريض لخبر إصابته بالسرطان وعندها يبدأ الاكتئاب وينزوي المريض عن محيطه ويراوده حزن شديد ويفقد الشعور بأي لذة للطعام والفرح وتراود المريض الكثير من الأسئلة مثل لماذا أنا؟ وماذا فعلت ليحصل هذا لي؟ وماذا ستفعل عائلتي من بعدي؟ وتستمر هذه المرحلة عادة ما بين 3-6 أسابيع وتليها مرحلة التأقلم والتوكل.

3.       التأقلم والتوكّل: وهذه هي المرحلة البنّاءة حيث يبدأ المريض التعاطي مع السرطان كأي مرض اخر ويبدأ بأخذ العلاج الملائم بتقبل أكبر وتتحسن شهيّته ومزاجه ويصبح تفكيره أكثر عقلانية، وكذلك يتقبل المرض ويتقبل حكم الله.


أما ما يحدث في كثير من الحالات في بلادنا هو أن خوف وجهل الأهل يجعلهم يرفضون إخبار المريض بمرضه؛ وذلك ظناً منهم أنهم يحمون قريبهم من أزمةٍ نفسية قد لا يتحملها حسب ظنهم. إلا أنهم في كثير من الأحيان يساهمون في إطالة المرحلة الأولى والثانية مما يزيد في اكتئاب المريض ومعاناته.


فكثير من الأحيان ما يخضع المريض للعلاج سواءً بالجراحة أو الكيماوي أو الأشعة العلاجية ظناً منه أنه يُعالَج للالتهابات في القولون أو غيرها، وعندها إذا حدثت أي مضاعفات أو زاد المرض وأعراضه حتى مع العلاج فإن المريض تزداد معاناته ويزداد حزناً ظناً منه أن الفريق الطبي الذي يعالجه غير قادر على تشخيصه أو علاج الالتهابات التي تصيبه حسب ظنه، بيد أنه لو علم الحقيقة فإنه يمكنه السؤال عن مرضه وعن ما يمكن أن يتوقعه من العلاج ومن المرض؛ فلا يصاب بالصدمة لحدوث أيّ منها حيث أنه متوقع في كثير من الأحيان، وهذا يساهم في بقاء المريض في المرحلة الثالثة الأكثر استقراراً والأقل معاناةً للمريض.


معاناة أهل المريض:

كما درج القول عند عامة الناس "فإن أهل المريض هم المرضى وليس المريض نفسه"، وهذا ليس بعيداً عن الحقيقة؛ فإن أحباء المريض وأصدقاؤه يعانون نفسياً وبشدّة لمصاب مريضهم، وشعور الكثير منهم إما بالعجز أو بالقصور. فبعضهم يسأل ما إذا كان لهم دوراً في التسبب في السرطان وماذا كان بإمكانهم أن يقوموا به غير الذي قاموا به لعلاج المريض. وتزداد الحالة سوءاً كلما ازدادت معاناة المريض، وهنا يكون دور الطبيب والفريق الطبي كبيراً في التخفيف عن الأهل وعن المريض؛ فيساهم تعليم الأهل والمريض عن المرض وما هو المتوقع من العلاج والمرض. وكذلك تذكير الأهل بأنهم يقومون بشكل جيد بكل ما يمكنهم فعله وأن لا دور لهم بما يعانيه مريضهم. وعادةً ما تسهم هذه الكلمات البسيطة بشكل كبير في تحسين نفسية أقارب المريض.


ويجدر الذكر أن المرضى الذين لديهم إيمان قوي بالقضاء والقدر يكونون حيويون ومتفاعلون مع المرض والفريق المعالج، وعادةً ما تكون معاناتهم أقل بكثير ونتائج علاجهم أحسن من المستسلمين له.



د. ايهاب شحادة

استشاري الجهاز الهضمي والكبد

رئيس شعبة الجهاز الهضمي والكبد

رئيس قسم التنظير

رئيس قسم التغذية

مركز الحسين للسرطان




Nosocomial infections with HBV, HCV, and HIV from a dental prospective


Ihab Shehadeh , M.D.

King Hussein Cancer Center .




Dentistry a field that has close contact with mucus membranes, saliva and blood of their patients. In patients who are infected with HIV, HBV or HCV the blood and saliva are rich with these organisms. In addition, this is a profession that requires the use of many sharp instruments and tools with the inevitable risk of inadvertent exposure to body fluid of such patients. Therefore, all physicians, nurses and dental technicians should be educated and should be very familiar with the best ways to avoid the exposure and what to do if an incident occurs. In this article I will discuss all three viral infections with special details on hepatitis B infection (HBV) since Jordan is considered a country of high HBV endemicity. I will also detail ways of dealing with exposure incidents.


Hepatitis B virus (HBV):


Hepatitis B infection is a global public health problem with estimated number of more than 350 million HBV carriers world wide. Roughly over one million die annually from HBV- related liver disease. Despite the presence of an effective vaccine with a universal vaccination program (started 1991) HBV infection continues to be an important cause of morbidity and mortality (1).



The prevalence varies widely among countries. Regions are divided according to the prevalence into 3 groups. Low prevalence 0.1% -2% (e.g.: USA , Canada , Western Europe), intermediate, 2-5% (e.g. Mediterranean countries, Middle East), and high prevalence, 10-20 % (South East Asia and Africa ). Among the Middle East countries: Egypt , Jordan , Oman and Palestine , Yemen and Saudi Arabia have high endemicity; Cyprus , Iraq and UAE have Intermediate endemicity; and of low endemicity Bahrain , Iran and Kuwait (2). The over all estimate of HBV infection in Jordan was around 9.9% in the late 1980’s (3). And in a recent study of a 1000 pregnant women in 2002 the prevalence was still around 11.2% (4).


Modes of transmission:

The mode of transmission varies between different geographical areas. Perinatal(mother to infant around the time of birth) is the predominant mode in high prevalence areas, horizontal transmission predominates in intermediate prevalence areas, while intravenous drug use and unprotected sex are the main routes in developed (low prevalence) areas (1). In a study by Toukan et al in 1990, horizontal transmission between young children was the predominant mode of transmission among Jordanian families. Sharing razors, toothbrushes and intimate contact (especially in between siblings playing together and having minor cuts that may be related to the virus transmission) seems to be the main mechanisms behind horizontal transmission.


Nosocomial and occupation transmission is the most important mode of transmission that posses a serious risk to dentists and their patients.  HBV infection is the most common blood borne pathogen transmitted in the health care settings (1). Dentists can help transmit the virus among their patients or may contract it them selves from their patients. HBV is capable of surviving outside the body for prolonged periods of time. Subsequently, if medical equipments and tools are not cleaned and then disinfected properly the chances of transmitting the infection can be very significant. And if the dentist and their ancillary services dealing with these equipments do not use appropriate handling methods (universal/standard precautions) they may accidentally get exposed to blood or body fluids of patients infected with these viruses. After a needle stick the risk of developing clinical hepatitis if the blood was both hepatitis B surface antigen (HBsAg)-and HBeAg-positive was 22%-31% the risk of developing serologic evidence of HBV infection was 37%-62%. By comparison, the risk of developing clinical hepatitis from a needle contaminated with HBsAg-positive, HBeAg-negative blood was 1-6%, and the risk of developing serologic evidence of HBV infection, 23%37% (5).


Vaccinating health care workers (HCW) and using universal / standard precautions remains the best methods in avoiding HBV transmission to the health care staff. In a study conducted at the Jordan University of Science and Technology Dental Center published 2006, 95% of the staff were vaccinated compared to 87% of nurses (2). The routine use of gloves was very high in both groups but hand washing practices were insufficient in both groups. In contrast to a study in 1990, where only 50% of dental students were vaccinated against HBV (6). Private practice dentists in northern Jordan in a study carried out on 120 centers (91% response rate) showed a staggering 14% only full compliance with all infection control recommendations (7). This shows the dyer need for more education and training.


Other modes of transmission include: transfusion related (extremely rare except in transfusion dependant patients), sexual transmission, percutaneous (injectable drug abuse, tattooing, body piercing and acupuncture), and very rarely in organ transplant.


Natural history of HBV infection:


Three main forms of the infection exist: acute infection, chronic infection and a carrier state.

Acute hepatitis- 70% are subclinical or anicteric while 30% presents with jaundice. After an incubation period of 1 week to 4 months the patient develops a prodrome of constitutional symptoms and then usually within 10 days jaundice develops which lasts between 1-3 months. Serology changes from hepatitis B surface antigen positive to negative and hepatitis B surface antibody (initially IgM and then IgG) become positive indicating cure (8). 

Chronic state of HBV infection results from acute infection in an inverse proportion to the age of the patient at the time of contracting HBV. The incidence of chronic infection in Infancy > 90%, between 1-5 years of age 30%, and in immunocompetant adults < 5%.  Chronic infection of HBV is divided into two distinct phases: replicative (Hepatitis B DNA positive +/- hepatitis B e antigen positive) where the virus is actively dividing and damaging liver cells and this can lead to cirrhosis and hepatocellular cancer, the single most common cause of cancer death world-wide, and Non-replicative phase (negative hepatitis B e antigen + negative Hepatitis B DNA) or carrier state. The carrier state is usually not associated with any significant liver damage but patients are at a small risk of the virus being reactivated. They have low infectivity potential but serve as a huge reservoir for the virus to survive and infect others.

Treatment for HBV infection is only indicated for the chronic replicative phase to help arrest the liver damage and decrease the infectivity of these patients. Multiple medications are now available most have limited efficacy in the range of 30% in changing the patient from replicative to non-replicative status.


Hepatitis C (HCV):


Hepatitis C is single stranded RNA virus that is currently the most common cause of transfusion related hepatitis. There are six different genotypes with geographical variation in prevalence. Genotypes I and IV are believed to be the most prevalent in Jordan (9). The natural history of hepatitis C infection includes acute but sub-clinical hepatitis in most patients and in contrast to HBV infection in adults around 85% of patients with HCV develop chronic infection. Over 15 to 20 years of chronic infection around 15% will progress to cirrhosis and a good portion of those will develop hepatocellular carcinoma or end stage liver disease.

HCV shares with HBV many of the modes of transmission including nosocomial infection (patients to patients or to health care workers), percutaneous, tattooing, and most importantly intravenous drug abuse. On the hand the rate of sexual transmission is much lower (<5%) and Perinatal transmission (<10%). The incidence of HCV in Jordan is in the range of 0.7-1.7% in healthy blood donors, 0.65-6.25% in hospitalized patients (10) and up to 32% in hemodialysis patients (9). The average risk of contracting HCV infection after unintentional needle sticks or sharps exposure is around 1.7% (0-7%) {11}.Unfortunately there is no vaccine against HCV nor are there immunoglobulins for post exposure prophylaxis. Subsequently the use of standard precautions is of utmost importance in preventing nosocomial infections. Treatment in the form Pegylated interferon and Ribavirin came a long way in treating acute and chronic cases of hepatitis C with success rates of 40-80% depending on the genotype being treated.




HIV is the most feared virus when it comes to nosocomial infections. The virus is strongly associated with a very bad social stigma related to the known modes of its transmission (sexual and intravenous drug use) in addition to the over all grave prognosis of those who contract it. The risk of HIV transmission from HIV patients to health care workers was extensively studied and is as follows (12):


- From needle sticks the risk is 0.33%.

- From mucus membranes exposure: 0.09%

- From intact skin exposure: 0%.


Post-exposure prophylaxis is available for those who qualify but unfortunately no vaccine is available. Please see post-exposure management below.


Pre-exposure prophylaxis:


Standard precautions previously called universal precautions remain the most important and most effective way of preventing nosocomial infections. These should be used for all patients and any body fluid or instrument that comes in contact with them. The precautions consist of (11):


-          Wearing gloves: when touching blood, all body fluids (except sweat), and any contaminated item.

-          A mask, gown, eye protection, or face shield should be worn during procedures and patient care activity that are likely to generate splashes or sprays of blood, body fluid or secretions.


Other methods:


-          Hard plastic containers for needles and sharps.

-          Double gloves for high risk procedures.

-          Never recap a needle.

-          Vaccination against potential nosocomial infective agents such HBV.

-          Proper handling and disinfection of used instruments and tools.


Post-exposure management (12):


 Taking the correct management of health care workers who are exposed to blood or body fluid from patients with HBV, HCV or HIV is very important in reducing the risk of contracting the virus and in having the best chance of identifying and treating health care workers (HCW) who do contract the virus. It is strongly recommended that big centers or institutions have a written policy of how their employees should be managed post exposure. The following steps should be carried after each incident:


Initial actions post-exposure – immediate cleansing of the exposed site with large amount of soap and water the skin injuries. Also antiseptics such as alcohol based solutions can be used for the skin cuts and punctures. Alcohol is virucidal for HBV, HCV and HIV.


Documentation of exposure: documenting the site, time and name of patient and HCW. Serological tests for the HCW for HIV, HCV and HBV must be done on both patient and HCW as a base line and for follow up.


Definition of exposure- percutaneous vs. mucus membranes (chopped skin, abraded or afflicted with dermatitis).


Determining the need for prophylaxis-


HIV: based on the risks of transmission and the preference of the HCW. Prophylaxis should be started while awaiting the confirmation of the patient’s HIV status in high risk patients. If a test comes negative then prophylaxis can be discontinued (11).


HCV: there is no vaccine against HCV nor are there immunoglobulins for post exposure prophylaxis. HCW who are exposed to body fluids contaminated with HCV should be referred to a specialist in treating this infection.


HBV: For vaccinated individuals who have adequate documented antibody response to the vaccine only a booster vaccine in needed. For individuals with uncertain response to the vaccine a booster vaccine and one dose of hepatitis B immunoglobulin is need until a blood test to document the anti-body status of the HCW. For those not vaccinated three doses of the vaccine (at 0, 1 and 6 months) and two doses of hepatitis B immunoglobulin one month apart are needed (1).




HBV, HCV, and HIV are important but preventable causes of nosocomial infections that are of special interest to dentists and their staff. Adequate knowledge and practice of standard precautions are lacking in Jordan and are very important for the health and well being of dentist, their staff and their patients. Important efforts are needed to improve on compliance with the infection control methods and pre-exposure prophylaxis.


  Ihab Shehadeh             , M.D.

Chief Section of Gastroenterology

Director of Endoscopy

Head of Nutrition Dept.

King Hussien Cancer Center




1. Eng-Kiong Teo, Anna SF Lok. Epidemiology, transmission, and prevention of hepatitis B virus infection. UpToDate.

2. Qudeimat MA, Farrah RY, Owais. Infection control knowledge and practices among dentists and dental nurses at a Jordanian University Teaching Center . Am J Infect Control. 2006 May;34(4);218-22.

3. Toucan AU et al. The epidemiology of hepatitis B virus among family members in the Middle East . Am J Epidemiol. 1990 Aug; 132(2):220-32.

4. Batayneh N, Bdour S. risk of perinatal transmission of hepatitis B virus in Jordan . Infec Dis Obstet Gynecol. 2002; 10(3): 127-32.

5. Werner BG, Grady GF. Accidental hepatitis-B-surface-antigen-positive inoculations: use of e antigen to estimate infectivity. Ann Intern Med 1982;97:367-9.

 6. Scully C, Bakaeen G, Levers H. Hepatitis B vaccination and infection control practices of Jordanian clinical dental students. J Oral Pathol Med. 1991 Aug; 20(7): 350-1.

7. Al-Omari MA, Al-Dwairi ZN. Compliance with infection control programs in private dental clinics in Jordan . J dent Educ. 2005 Jun; 69(6): 693-8.

8. Schiff ER, Sorrell RS, Maddrey WC. Schiff’s Diseases of the Liver, 1999, 8th edition, Vol. 1

9. Bdour S. hepatitis C virus infection in Jordanian haemodialysis units: serological diagnosis and genotyping. J Med Microbiol. 2002 Aug; 51 (8): 700-4.

10. Quadan A. prevalence of antihepatitis C virus among the hospitalized populations in Jordan . New Microbiol. 2002 Jul; 25 (3): 269-73.

11. David J Weber, William A Rutala, Joseph Eron. Management of healthcare workers exposed to hepatitis B virus or hepatitis C virus. UpToDate.

12. John G Bartlett, David Weber. Management of healthcare workers exposed to HIV. UpToDate.





About | What's new | Add a link | Request a medical page | Help | Services | News | Contact

Copyrights 2000 Created and maintained by MBC- Disclaimer